11 mars 2011

العلمانية نعم و لكن ....




شعبنا صنع ثورة إندلعت لتحقيق العدل و طرد الطغيان من تونس .. شبابنا صنع الثورة ليهب للأجيال القادمة تونسا ديمقراطية... دولة تكفل الحرية للجميع ابنائها .. فكلنا مهما إختلافاتنا ( مسلمين يهود مسيحيين لا دينيين ... ) كلنا يجمعنا حب واحد كبير وهو حب الوطن ! التسامح و الإحترام الأخر مهما كان مدى إختلافي معه .. 
تونس الغد من اولوياتها ضمان الحريات الشخصية لكل المواطنين كل انسان حر في معتقداته و له الحرية المطلقة في ممارستها ... لذا فالتونس العلمانيه هي الضمان و الكفيل الوحيد لهذه الحريات ! العلمانية نعم و لكن لا و ألف لا لإستنساخ الأمثلة و تطبيقها حرفيا و بكل "بهامة" (سامحوني في الكلمة) تونس و كما سبق صنعت ثورتها دون الإستناد في ذلك لأي إديولوجية الثورة التونسية فريده من نوعها الثورة التونسية صنعت مفهوما جديدا لمعنى الثورة فهي ثورة سلمية لا قائد لها هي ثورة لا تسعى للقصاص بل تسعى للمحاسبة ( فرق كبير بين المفهومين ) الثورة التونسية كانت و لا تزال مثال في التضامن و المواطنة و التآخي ... فعلى الثورة إكمال مسارها و صنع مفاهيم جديدة .و من اهم المفاهيم التي يجب ان تكون تونسية بحته هو مفهوم اللائيكية ... اللائكية التونسية يجب أن تكون الضامنة للحرية الفردية يعني اللي يحب يلبس الحجاب حد ما عندو الحق يمنعو و ينعته بالـ"تخونيج " ( الحجاب العادي او حتى النقاب ! ) فالدين هو قناعة شخصية لا أحد يملك الحق في التهجم عليها ! 
التوانسة أذكياء فعوض التهجم و التخوف من الأحزاب اللاسياسية الإسلامية فلنحبط اعمالهم :)) .. الإسلاميون يتذرعون بأن تونس قمعت الـ"متدينين" و سلبت منهم حريتهم في اللباس و ممارسة شعائرهم الدينية و خلاف ذلك من العلل و الحجج و ذلك لإستقطاب أكبر من المتعاطفين و تكوين قاعدة جماهيرية "كبيرة" ... فهذه الأحزاب تستند بالأساس على التأثير في مشاعر الناس "البسطاء" خلاف ذلك فمثل هذه الأحزاب تفتقر للبرامج السياسية ... 
عندما تكفل تونس اللائيكية هذه الحريات فلن تبقى لمثل هذه الأحزاب الكثير من الحجج و التعلات لإستقطاب الجماهير :) 
تونس لائيكية و لكن لائكيتها تونسية 


4 commentaires:

  1. أنا ما فهمتش بالضبط اللائيكية، على كل حال نعم للحريات الشخصية لكن أنا نفضل انها تكون مؤطرة باش ما توليش فوضى

    RépondreSupprimer
  2. Oui pour la liberté et non a l’anarchie :)
    (Merci pour le passage :) )

    RépondreSupprimer
  3. ‎@admin;
    تعرف عى محمد عمارة في الفيديو هذا
    http://www.facebook.com/video/video.php?v=181654015214283&oid=198922750121241
    هذا اسلامي :)
    تعرف على فهمي هويدي :)
    http://www.facebook.com/photo.php?fbid=212430782103771&set=a.204192482927601.60460.198922750121241&ref=nf
    تنجم تقرا للقرضاوي في كتابو الاسلام والعلمانية وجها لوجه
    http://www.facebook.com/photo.php?fbid=177816188920486&set=a.110536745648431.6225.103827072986065
    :)
    عجبتني كلمتك "التوانسة أذكياء" لهذا ماتسخايلش أن الاسلاميين يحبّو يطبقو مشروع طالبان والا ايران :)
    تنجم تقرا زوز كتب في المسألة لفهمي هويدي وهوما : طالبان جند الله في المعركة الغلط ، وكتاب ايران من الداخل للمؤلف نفسه :)
    ننصحك اقرا كتب المؤلفين متاع الاسلاميين بش تتعرف علاهم قبل ما تنقدهم وماتسمعش من عند طرف واحد اكهو :)
    سلام

    RépondreSupprimer